9747622889039722
recent
أخبار ساخنة

العالم الذي غير مفهوم الاتصال- جويلمو ماركوني

الخط
كما أن هناك اكتشافات رائعة يقوم بها الكثيرون من النابغين العظماء، فإن هناك أيضًا من هؤلاء العظماء من يجيدون الاستفادة من الاكتشافات التي لغيرهم.


وُلِدَ جويلمو ماركوني في مدينة بولونيا بإيطاليا عام  1874م لأسرة غنية، وقد تعلَّم في بيته، وعندما بلغ العشرين من عمره قرأ تجارب هرتز التي قام بها قبل ذلك بسنوات، وتجارب هرتز قد أثبتت وجود موجات كهربية مغناطيسية غير مرئية، وهذه الموجات تتحرك في الهواء بسرعة الضوء.

العالم الذي غير مفهوم الاتصال- جويلمو ماركوني


 وآمن ماركوني بأن هذه الموجات يمكن استخدامها في إرسال إشارات صوتية إلى مسافات بعيدة دون حاجة إلى أسلاك، وهذا يجعل الاتصال أسهل من استخدام التلغراف، فعن طريق هذه الموجات يمكن أن يبعث رسائل إلى السفن في المحيط.


وقد استفاد ماركوني من ممتلكات عائلته طويلة المساحة (ميل ونصف)، وذلك كي يجري تجاربه عن إرسال الموجات اللاسلكية في مكان خاص لا ينازعه فيه أحد، وبحلول سنة 1895م، وبعد سنة واحدة من العمل الشاق، كان قد صنع أجهزة معقدة يمكنها أن تذيع وتستقبل وتغطي مساحة ممتلكات العائلة.


وبينما كان ماركوني مقتنعًا بأهمية ما توصل إليه خلال تجاربه، كان هناك القليلون جدًّا في إيطاليا مقتنعين بذلك!! ولذلك قرر الانتقال إلى لندن في محاولة للبحث عن دعم أعماله هناك، وذلك في سنة 1896م.

وفي لندن حقق ماركوني نجاحًا كبيرًا، حيث اهتمت الحكومة وهيئة البريد والجيش بالاستخدامات العملية التي يمكن جنيها من وراء هذه التكنولوجيا الجديدة خلال عدة سنوات، وكان ذلك بعد أن قام ماركوني بأول عرض له للبث اللاسلكي بين بريطانيا وفرنسا في عام 1899م، وبعد هذا العرض أصبح محط أنظار العامة والخاصة.

وخلال هذه الفترة انشغل ماركوني في إقامة شركة تعتني بمخترعاته وسميت شركة (ماركوني للاسلكي المحدودة) في عام 1900م، وكان قد أجرى تجارب لاسلكية ناجحة على سفن تابعة للبحرية البريطانية.
نجح ماركوني بعد ذلك في تجربة بث لاسلكي باستخدام شفرة مورس عبر الأطلنطي (ألفي ميل)؛ فقضى بذلك على كل الشكوك حوله وحول نجاح فكرته، وأسكت كل المشككين في أعماله، ونال شهرة عالمية.

وكان الكثيرون يعتقدون بأن ذلك عملٌ مستحيلٌ، وقالوا: إن تقوُّس سطح الكرة الأرضية عائق كبير، لكن ماركوني كان يعتقد أن ذلك ممكنًا. وقبل ذلك الحدث وبعده كان ماركوني قد حصل على عدة براءات لاختراعه الذي صنعه بنفسه وأدخل عليه عدة تعديلات.

نال ماركوني جائزة نوبل في الفيزياء عمّا قام به، وذلك سنة 1909م.

وفي السنة التالية نجح في أن يبعث برسائل لاسلكية بين أيرلندا والأرجنتين، أي عبر مسافة ستة آلاف ميل. وهذه الرسائل جميعًا قد انتقلت بطريقة مورس، أي نقطة وشرطة، وكان ماركوني يتصور أنه يمكن نقل الصوت أيضًا عبر هذه المسافات الهائلة، ولكن ذلك لم يتحقق إلا في سنة 1915، ولم يعرف العالم الإذاعة على نطاق تجاري واسع إلا في 1920م.

وقد قضى بقية حياته منشغلاً في تطوير تقنية الراديو (المذياع)، وقد حقَّق تقدمًا ملحوظًا في تقنية الموجات القصيرة؛ مكنت من إقامة شبكة عالمية للإذاعة في عام 1927م.


وفي سنة 1932م صمّم ماركوني أول جهاز هاتف يعمل بالموجات الدقيقة (الموجات المتناهية الصغر أو المايكروويف).

وفي السنوات الأخيرة من حياته قام بتصوير استخدام الموجات القصيرة والموجات شديدة القِصَر،
تُوُفِّي جويلمو ماركوني عام 1937في مدينة  روما الايطالية.

وتجدر الإشارة إلى أن اختراعات ماركوني، وخاصة فيما يتصل بالتجارب الخاصة بالموجات القصيرة والموجات الدقيقة (المايكروويف) قد ساعدت على فتح الطريق أمام حدوث ثورة في مجال الاتصال الإلكتروني بالموجات الدقيقة.
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

نموذج الاتصال
الاسمبريد إلكترونيرسالة