9747622889039722
recent
أخبار ساخنة

العالم الذي أفاد البشرية بعلمه واكتشافاته - تشالرز بارسونز

الخط


العالم الذي أفاد البشرية بعلمه واكتشافاته - تشالرز بارسونز


العالم الذي أفاد البشرية بعلمه واكتشافاته - تشالرز بارسونز

السلام عليكم متابعي مدونة عالم التكنولوجيا  مرحبا بكم في مقالة جديدة سنتحدث عن اعظم مخترعي العالم نشهد اليوم تطورا كبيرا في مجال تكنولوجيا الطيران والفضل كله  يعود للمخترع تشالرز بارسونز الذي سنسلط عليه الضوء في هده المقالة .

ولد السير تشارلز بارسونز في عام 1854م في لندن، وكان والده وليام بارسونز فلكياً ومصمماً للمراصد، وقد نشأ تشارلز في إيرلندة وتلقى تعليماً خاصاً من قبل مجموعة من علماء عصره ممن كانوا يترددون على والده الفلكي لرصد النجوم ودراستها بوساطة أحد أعظم التلسكوبات في العالم في حينه والذي صمَّمه والده في قلعة بير. التحق بعدها تشارلز بكلية «ترينيتي» في دبلن، ثم انتقل إلى كلية «سان جون» في كامبردج.

 وفي مطلع عقد الثمانينيات من القرن التاسع عشر التحق بجامعة كامبردج، وفي عام 1884م انضم المهندس تشارلز بارسونز إلى شركة دورهام التي تمكنت من صنع الدينامو الكهربائي الذي أدخل عليه المهندس الشاب تغييرات وتحسينات كثيرة. استرعى انتباه المهندس الشاب تشارلز مدى قلة مردود المحركات البخارية الترددية كبيرة الحجم وضجيجها، التي كانت تستعمل في حينه لتوليد الطاقة الكهربائية والتي تعتمد على تمدد البخار المضغوط في أسطوانة مكبس، فأجرى عدداً من التجارب على نظام آخر من المحركات يعتمد على توجيه البخار المندفع بسرعة عالية جداً إلى عنفه، وأسفرت هذه التجارب عن اختراعه للتوربين البخاري وذلك في عام 1884م،
 وفي عام 1889م أسس تشارلز شركته الخاصة في مدينة نيوكاسل الخاصة بصناعة التوربينات البخارية والمولدات الكهربائية، ثم أضاف في عام 1891م مكثفاً خاصاً للتوربين لاستخدامه في محطات توليد الطاقة الكهربائية. الجيل الأول من تلك التوربينات تم استعماله للإضاءة، وكانت بقدرة 4 كيلواط، وفي عام 1892م تم إنتاج توربينات بقدرة 100 كيلواط، وقد استعملت لإضاءة السفن والقوارب الصغيرة، ولإثبات مدى قدرة اختراعه، جهز في عام 1895م إحدى السفن التي أطلق عليها اسم توربينيا بمحركات توربينية،

 حيث وضع فيها ثلاثة محركات يعيد بعضها استخدام البخار نفسه، وبذلك حصل على طاقة بلغت 2100 حصان، واستطاعت توربينيا، التي بلغ طولها 30.8 متر، وعرضها 2.74 متر، التحرك بسرعة 34.5 عقدة، وبذلك كانت أسرع سفينة يتم اختراعها في حينه، حيث تجاوزت سرعة أفضل المدمرات البريطانية وأسرعها بسبع عقد
وبحلول عام 1905م تم استبدال محركات السفن الحربية للأسطول البريطاني بمحركات بارسونز التوربينية، التي نالت إعجاب كل من شاهدها، كشركة كونارد لاين التي تبنت تلك المحركات واستخدمتها في سفنها الجديدة،
 ومن تلك السفن كانت سفينة التيتانيك أضخم سفينة في العالم وأجملها، حيث تجاوز وزنها 45000 طن، وبلغت حمولتها آلاف الأطنان، وعندما أبحرت في عام 1912م كان على متنها 2223 شخصاً، وبلغت سرعتها 22.5 عقدة، وزُوِّدت بمحرك بارسونز التوربيني بقدرة 16 ألف حصان

حظي تشارلز بارسونز بالتقدير والتكريم، ففي عام 1898م أصبح عضواً في الجمعية الملكية البريطانية، ونال في عام 1902م ميدالية رامفورد، وعُيِّن رئيساً لمعهد المهندسين البحريين، ورئيساً للجمعية العلمية البريطانية. وفي عام 1911م منح لقب فارس، ونال وسام الاستحقاق البريطاني في عام 1921م

وفي عام 1931م توفي تشارلز بارسونز في مدينة كينغستون الجامايكية
 وتقديراً لأبحاثه وجهوده تم في عام 1934م نشر مقالاته العلمية ونتائج أبحاثه وتجاربه التي لم تكن مقتصرة على المحركات التوربينية، بل تناولت مجالات أخرى، كنواقل الحركة المسننة والأجهزة البصرية وغيرها 
سيبقى بارسونز علامة فارقة في تغير تاريخ البشرية .
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

نموذج الاتصال
الاسمبريد إلكترونيرسالة